HOCINE

كل الانشطة ثقافية, طبيه, موسيقية, علميه،ادبية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطبة عيد الفطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fatima



عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 19/09/2009
العمر : 21
الموقع : www.hocine.ibda3.org

مُساهمةموضوع: خطبة عيد الفطر   الأحد سبتمبر 20, 2009 8:06 pm

خطبة عيد الفطر


الخطبة الأولى


الله أكبر الله أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر الله أكبر... ما سطع فجرُ الإسلام وأسفر...

الله أكبر ما أقبَلَ شهرُ الصيام وأدبر،
الله أكبر ما فرح الصائم بتمام صيامه واستبشر،
الله أكبر على من طغى وتجبر,
الله اكبر على من سفك دماء المسلمين وأكثر,
الله اكبر على من أوجد قلوبا بالأسى تتفطر,
الله اكبر على من سحق رضيع ثدي فخرب البيت ودمر,
الله اكبر على من جعل الدموع بمقلتي صغير تتحجر,
الله اكبر على من ذبح شيوخ المسلمين فأجرم وأهدر,
الله اكبر على من قتل النساء بليل بهيم أو صبح أسفر,
الله اكبر على من أدرك رمضان فلا صام ولا كبّر,
اللهُ اكبرُ على من خلعَ الحجابَ عن المؤمناتِ القانتاتِ فطغى وأنكر .
اللهُ اكبرُ على من حظرَ تاجَ العِفـَّة َفنزع َ الوقارَ, وكشفَ ما أرادَ لهُ الإلهُ أن يُستر .
الله اكبر على من حارب الله في دينه فتجسس على الناس وراقب بالمجهر.

الله أكبر كبيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا، ولا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره المشركون.

سبحان ذي العزة والجبروت، سبحانه ذي المُلك والملكوت، سبحان الله الدائم الباقي فلا يزول ولا يفوت.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، بحمده تتم الصالحات وبذكره تدوم الأعطيات، وأشهد ان محمد عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه وخليله, بلغ الرسالة وادى الامانة, ونصح الامة وكشف الغمة وأذهب الهمّ, فصلوات ربي وسلامه عليه... صلى عليك الله يا علم الهدى ما هبت النسائم وما ناحت على الايك الحمائم, أما بعد فيا عبادَ الله:

إن يومكم هذا يوم عظيمٌ خيرهُ موفور، فيه أجزل الله للصائمين الثواب وأعظم لهم الأجور, وفيه أعلام الرحمة على عباد الله تُنْشر، فيه لا يرد السائل ، ولا يحرم الراجي مرامه، ولكن لا تُفاض فيه الرحمة إلا على من أتمَّ صيامه، وبإخراج الزكاة من ذنوب الصيام تطهَّر ، فطوبى لمن صام رمضان وقامه، وعلى الحلال في هذا اليوم العظيم أفطر.

أيها المسلمون:

ها نحن قد ودعنا شهر رمضان بأيامه الفاضلة، ولياليه العامرة، وقد فاز في هذا الشهر من فاز بالرحمة والمغفرة والعتق من النيران، وخسر فيه من خسر بسبب الذنوب والعصيان، فيا ليت شعري من منا المقبول فنهنيه، ومن منا المطرود فنعزيه؟!

إن يومكم هذا يوم فرح وسرور، وقد امرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان نشيع فيه بين أخواننا البهجة والسرور والتوسيع على العيال...

عذرا يا رسول الله, يا ابا القاسم يا حبيب الله… عذرا !!!

تعال وانظر حالنا, فلا خليفة ولا خلافة, ولا جهاد ولا عزة ولا كرامة, بل ذل وهوان وتشرذم وضعف وفرقة بل وعدم الحكم بما انزل الله, فكيف نفرح يا رسول الله؟!

كيف نفرح ولنا اخوة في العراق تأكل جثثهم الملقاة الكلاب؟!!

كيف نفرح ولنا أخوة في تونس حرمهم حكامهم من الصلاة في المساجد طيلة شهر رمضان الا بعد موافقة المخابرات عليهم؟!!

كيف نفرح ولنا أمهات وأخوات يصرخن وا خليفتاه صباح مساء, ولا من مجيب ولا من ناصر؟!!

كيف نفرح وبلدك الحرام أصبحت مرتعا للقوات الاجنبية المحتلة ترتع صباح مساء ولا من سائل او محاسب؟!

كيف نفرح وقد أوقد الغرب الكافر بين مسلمي العراق نار الفتنة, فالسني يقتل الشيعي والشيعي يقتل السني؟!!

كيف نفرح والمسجد الاقصى يقبع أسيرا تحت براثن يهود يتحكمون برواده وزواره ومصليه؟!

كيف نفرح وعلمائنا باعوا دينهم بدنيا حكامهم الخونة الفجرة, فمن موقظ لنار الفتنة في العراق, الى محلل لتدخين 3 سجائر في نهار رمضان, الى مجيز للقبلات بين الشباب والفتيات؟!!!

كيف نفرح وحملة الدعوة المخلصون في سجون حكامنا أعداء الله يُعذبون ويُقتلون ويُقطعون, وما نقموا منهم الا أنهم قالوا ان الحكم الا لله؟!!

كيف نفرح والدماء تجري انهارا في فلسطين ولبنان والشيشان؟!!

كيف نفرح وقد خرجت نسائنا وبناتنا كاسيات عاريات يُقلدن الغرب الكافر؟!!

كيف نفرح وابنائنا لا يعرفون من اسلامهم الا اسمه ولا من قرآنهم الا رسمه؟!!

كيف نفرح اذا امتلأت فنادق المسلمين بحفلات وخيام رمضانية خالعة ساقطة ماجنة؟

كيف نفرح اذا جاء الاعلام بكل راقصة فاجرة لتتحدث عن روحانيات شهر رمضان وقيامها للياليه على خشبات المسارح والمراقص؟!!

كيف نفرح وبلاد المسلمين شذر مذر, كل يُغني على ليلاه تبع اما لامريكا او بريطانيا؟!!

كيف نفرح ولا يُحكم بكتابك, ولا سنة حبيبك؟!

كيف نفرح وخليفة المسلمين عنا غائب, فلا نقاتل من وراءه ولا نتقي به أعدائنا؟!

عذرا يا حبيبي يا رسول الله عذرا

نحاول الابتسام فتأبى النفس أن تخدع نفسها بعد كل هذا, ولولا اننا على خطاك سائرون وبسنتك مستنون ما ضحكنا ولا فرحنا يوما.

أيها المسلمون:

ليس العيد لمن لبس الجديد بل العيد لمن نجا يوم الوعيد...
ليس العيد لمن لبس الجديد، إنما العيد لمن طاعته تزيد...
ليس العيد لمن تجمّل باللباس والمركوب، إنما العيد لمن غفرت له الذنوب...
ليس العيد لمن حاز الدرهم والدينار إنما العيد لمن أطاع العزيز الغفار...

قال بعض السلف: ( ما فرح أحد بغير الله إلا بغفلته عن الله، فالغافل يفرح بلهوه وهواه، والعاقل يفرح بمولاه ).
وقال الحسن البصري رحمه الله: ( كل يوم لا يعصى الله فيه فهو عيد، وكل يوم يقطعه المؤمن في طاعة مولاه وذكره وشكره فهو له عيد).

ها هو ذا عمر بن عبد العزيز الخليفة الزاهد يرى أحد أبنائه في يوم العيد ، وقد لبس قميصاً خَلَقاً ، أي بالياً وقديماً، فبكى عمر. فقال له الولد: ما يبكيك يا أبت؟ فقال: أخشى أن ينكسر قلبك في يوم العيد إذا رءاك الصبيان بهذا الثوب الخلِق فقال: يا أمير المؤمنين إنما ينكسر قلب من أعدَمَهُ الله رضاه أو عقَّ أمَه وأباه وإني لأرجو أن يكون الله راضياً عني برضاك، فبكى عمر رضي الله عنه وضَمهُ إليه وقبَّله بني عينيه، ودعا له فكان أزهد الناس بعده.

أيها المسلمون:

لقد كان السابقون يعتبرون كل يوم يمر في طاعة الله عيداً، وأن أفضل الأعياد عندهم لحظةُ القرب من رب العالمين, فاتقوا الله أيها المسلمون وأبشروا بجزيل العطاء من رب الأرض والسماء.

عن سعيد بن أوس الأنصاري عن أبيه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إذا كان يوم عيد الفطر وقفت الملائكة على أبواب الطريق فنادوا‏:‏ اغدوا يا معشر المسلمين إلى رب كريم يمن بالخير ثم يثيب عليه الجزيل لقد أمرتم بقيام الليل فقمتم، وأمرتم بصيام النهار فصمتم وأطعتم ربكم فاقبضوا جوائزكم، فإذا صلوا نادى مناد‏:‏ ألا إن ربكم قد غفر لكم فارجعوا راشدين إلى رحالكم، فهو يوم الجائزة ويسمى ذلك اليوم في السماء يوم الجائزة‏"‏‏.‏ - وفي رواية‏:‏ ‏"‏رب رحيم‏"‏ بدل ‏"‏رب كريم‏"‏ - ‏.‏ فقال‏:‏ ‏"‏قد غفرت لكم ذنوبكم كلها‏"‏‏.‏ رواه الطبراني في الكبير

فاللهم تقبل منا الصيام والقيام والركوع والسجود, والعمل من شباب الخلافة الاسود يا ذا الكرم والجود.

أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم , فادعوا الله وانتم موقنون بالإجابة فيا فوز المستغفرين…


الخطبة الثانية

الله أكبر الله أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر الله أكبر... الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيراً وسبحان الله بكرة وأصيلا. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله، خير من هَنَّأ بالعيد وهُنِّىء به، وسعد به وأسعد الآخرين. اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين. وبعد عبادَ الله:


بشرى لكم بإتمام الصيام فبذلك فلتفرحوا ، بشرى لكم بشفاعة القرآن فلذلك فلتشكروا ( قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ) .

أكثروا من ذكر الله وشكره وسبحوه بكرةً وأصيلا، فهو رب العطاء والجود وتزاوروا في يومكم هذا وتراحموا وتصافحوا، فقد روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:”ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غُفِر لهما قبل أن يتفرقا“، وقال صلى الله عليه وسلم : ”إذا التقى المسلمان فسلَّم أحدهما على صاحبه كان أحبَّهما إلى الله أكثرهما بشراً بصاحبه فإذا تصافحا أنزل الله عليهما مائة رحمة للبادئ تسعون، وللمصافح عشرة“. فكونوا من السائرين على هديه صلى الله عليه وسلم ،وإذا حضر أحدكم من طريق فليرجع من الآخر حتى يشهد له الطريقان.

عباد الله: العِزُّ في طاعة ربكم فأطيعوا وأكثروا في هذا اليوم المبارك من فعل الخيرات فإن صنائع المعروف تقي مصارع السوء، وأشْرِكُوا معكم في فرحتكم ذوي الحاجات والمساكين ، وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيراً وأعظم أجراً ، واستغفروا الله إن الله غفور رحيم.

واعلموا اخواني الكرام أن ألامة الاسلامية لن تعرف المعنى الحقيقي ليوم العيد ما دام حكامنا جاثمون على صدورنا يحكمونا بشرعة الطاغوت,
فمن ذا الذي يُنظف الشوارع والطرقات من مظاهر الفسق والخلاعة والفجور والعري والبغاء في رمضان غير الخليفة؟!!
ومن ذا الذي يحقن دماء المسلمين ويستر عوراتهم ويسد حوائجهم ويكسي فقرائهم غير الخليفة؟!
ومن ذا الذي يهدم الخيام الرمضانية الماجنة والحفلات الساقطة على رؤوس اصحابها غير الخليفة؟!
ومن ذا الذي معه نفرح بالعزة والانتصارات والفتوحات الرمضانية غير خليفة المسلمين القادم قريبا بإذن الله ؟!
ومن ذا الذي يأمن الناس في عهده فيُغلقون ابوابهم وهم مطمأنون غير الخليفة؟!!
ومن ذا الذي يشيع الاجواء الايمانية بين الناس وفي الاعلام وفي كل زاوية من زوايا المجتمع فترى الناس زرافات ووحدانا يعملون بالفروض ويقبلون على الطاعات, من ذا الذي يشيع كل هذا غير الخليفة؟!!

فلا أمل لكم بالعيش الهنيء او السعادة وانتم لحكامكم ساكتون وعن منكراتهم معرضون!!!

بل اعملوا على قلعهم كما تقلع الأصطفلينة من الأرض واستبدلوهم بخليفة يسوسنا بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم, فيا سعد من سمع فوعى فبادر بالعمل, وتعسا لمن سمع فصم أذنيه واستكبر.

عبادَ اللهِ : ارفعوا إلى السماءِ أكـُفـَّكم وأخرجوا حبَّ الدنيا من نفوسِكم, واربطوا بربَّ العبادِ قلوبَكم, فالساعة ُساعة َإجابةٍ فأمِّنوا من بعدي :

اللهمَّ وكما أعنتنا على صيام ِرمضانَ وقيامهِ, فأعنـَّا سائرَ الأيام ِوالشهور.
ونسألكَ اللهمَّ أن تتقبل منا حسنَ الطاعةِ, وتمامَ العبادةِ, فضاعف لنا الحسنات, وحُط َّعنا السيئات, وارفع لنا الدرجات, اللهم وضع عنا أغلالَ حكامِنا, وخلصنا من براثن ِالكفارِ وأعوانهم الفجار, من مثل ِ حكامنا الأشرار, وفرِّج اللهم عنا ما نحنُ فيه, من همٍّ وغمٍّ, وحزن ٍوكرب .

اللهم وتقبـَّل منا الصلاة والصيام, والركوع َ والقيام, واجعل أعمالنا خالصة ًصالحة ً متقبلة , لا رياءَ فيها ولا إشراك, واجعلنا مولانا من عتقاءِ شهرِ رمضانَ, وأدخلنا الجنة َمن بابِ الرَّيان. وارضَ عنا ربنا يا حنانُ يا منان, يا ذا الطودِ والإنعام .

نسألك مولانا أن تعيدَ علينا السنة َالقادمة َ وقد قامت دولة ُالخلافةِ وظهرت لنكون من جُندها الأبرار, وأبنائِها الأخيار يا عزيز يا غفار .

اللهم فاستجب, اللهم فاستجب, اللهم فاستجب.

وكلُّ عام ٍوالمؤمنونَ بأحسن ِحال ٍوأهدءِ بال .

والسلامُ عليكم ورحمة ٌمنهُ وبركاتـُه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.gmail.com
 
خطبة عيد الفطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
HOCINE :: سبيل الاسلام :: اسلاميات-
انتقل الى: