HOCINE

كل الانشطة ثقافية, طبيه, موسيقية, علميه،ادبية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تهميش المثقف الجزائري: من المسؤول؟للمفكر شكري شرف الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fatima



عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 19/09/2009
العمر : 21
الموقع : www.hocine.ibda3.org

مُساهمةموضوع: تهميش المثقف الجزائري: من المسؤول؟للمفكر شكري شرف الدين   السبت أكتوبر 03, 2009 8:08 pm

تهميش المثقف الجزائري: من المسؤول؟
شكري شرف الدين
كلا السؤالين يشتركان في التصوّرات التالية:
- المشهد الثقافي.
- التهميش.
- الإحباط.
- النخبة أو النخبوية.
- انهيار الثقافة.
لتعريف المشهد الثقافي سوف أعتمد على مدخل سوسيولوجي بسيط وذكي جدًّا، جاء في تعريف الثقافة، لعالِم الاجتماع الجزائري، وادي بوزار:
"الثقافة ليست في الطبيعة. الثقافة ليست في الزهرة. الثقافة متواجدة في حركتنا على الطبيعة ورؤيتنا للزهرة. والمشهدُ الثقافي، حسب رؤيتنا الخاصة، يتأثّثُ حتما من تعريفنا وفهمنا لنوعية ارتباطنا (علاقتنا) بالطبيعة التي تحيط بنا."
ولا تحمل الطبيعة أية ثقافة، مهما كان نوعه. فالطبيعة تهوى ممارسة لعبة العقر أمام المعنى. وحدها الثقافة تكفلُ للإنسان قوّة اختراق ذلك العقر وإضفاء المعنى. ووحدها الثقافة النقدية تكفلُ للإنسان قوّة تجديد معنى الحياة، فتغدو الصخرة التي تتأبى أمام المعنى، بشرية كانت أو جمادا، حمّالة حياة وجمال، وربما أيضا حمالة موتٍ وفناء.
أي أن ديناميكا اللاّ حراك، تخرج عن صمتها وتأخذ معنى لها عبر تبنيها للحركية، فتخلق أو تُبدع بذلك كرونولوجيا التمايز، في شكل زهرة بريّة مسلّحة بأشواكَ تدافع بها عن نفسها من تأويلات المثاقفة، وتطرح للمؤوِّل أيضا مراوغات لا نهائية من الفتوحات والخروقات والتفكيكات والبنى والمعاني التي تضمن لها إمكانية مواصلة الحياة، وفي نفس الوقت إمكانية حدّها والقضاء عليه. كل الاحتمالات واردة في لغة الطبيعة والزّهرة.
لم تتفق أية ثقافة أو حضارة عبر مرِّ العصور على تعريف صريح للطبيعة. حسب آرثر لوفغوي Arthur Lovejoy هناك أكثر من ستة وستين تعريفا للطبيعة. فالمعنى الزئبقي الذي تحمله الطبيعة يستمدُّ حياته من لزوجة جوهر الطبيعة البشرية الذي لا يمكن اختزاله ضمن قمقم أية منظومة أخلاقية أو قانونية إلاّ نسبيا.
ولذلك فإن الإنسان العادي محكوم من قبل تلك المنظومتين اللتين تجسدان معناهما المادي عبر خضوعه. ولذلك أيضا فإن المُبدع أو المجهَّز بثقافة النقد لا يمكن له إلاّ أن يدخل في مجابهة مستمرّة مع تينك المنظومتين، مدفوعا بالقناعة والالتزام الصارمين بلزوجة الطبيعة، وباستحالة إخضاعها لأي نوع شُرطي يقضي عليها ويغمرها باليباس.
هذه هي ميكانيزما (آلية) السياسة الداخلية للمعنى التي تتشكلّ دوما من معنى محافظ، ومعنى مجدّد. ربما نستطيع اختزال ذلك عبر كلمة أدونيس بأن المعنى هو أمام الإنسان.
وأما طبيعة الكتابة المُبِدعة فإنها تأخذ معناها الواسع من وحدانية الفعل، أكثر ممّا تأخذه من اشتراكيته. ولذلك لا يمكن تحديد عوالم فعل الكتابة إلاّ بشكل مقارَب أو تأويلي غير إلزامي. وكذلك هو الحال مع باقي الفنون.
إن الخطاب التوجيهي أو التخطيط الذي من شأنه أن يجنّد –يعبئ- سوسيولوجيا الرأي العام من أجل الحكم على النتاج الفني، هوخطابٌ مصلحاتي يقوم ضدّ المنطق الفني الذي تشارك في رسمه ثلاثة محاور، هي: الطبيعة والمعنى والمُنتَج الفني.
وكما حاولنا الاقتراب من طبيعة الطبيعة، ولزوجة المعنى الذي يتأتى من ذلك، ونوعية المُنتَج، فإننا، وبحكم تفاعلنا وسط مجتمع لم ينل حظّه بعد من التوازن بين المُتبنّى المادي والمكسَب الذهني، نستطيع أن نحكم على طبيعة وشكل وظروف تواجد الإنسان الممتهن لرسالة المثاقفة، على اختلاف أنواعها في هذا المجتمع بيُسر. فمن جهة، هناك أولا غياب البعد التصوّري لمفهوم الطبيعة عن ذهنية الناشئة، وبالتالي عن ذهنية المجتمع الذي يحمل مسؤوليات بيولوجية، باستطاعتها أن تؤثّر سلبا على كل طاقة مبدعة قد تقع تحت مسؤوليته.
فلا زالت بعدُ الكثير من الدول العربية بلا أية تنشئة فلسفية. ولا زالت حتى جامعاتها تحرّم تدريس الفلسفة. من أين إذن للتجمعات السوسيولوجية أن تأخذ معايير الحكم على الفعل الإبداعي؟ وأمّا الدول الأخرى التي تجذَّر فيها التدريس الفلسفي، فإنها لا زالت بعد تعاني من وطأة نوع من الرباط غير التوافقي بين الفكرة ضمن مرجعيتها المنهجية وظروفها الميلادية، والفكرة في شكلها المطبَّق.
من هنا، كما ذكرت أعلاه يمكن لنا تفهّم ظروف الخلق الإبداعي في هذه المجتمعات التي تصرّ على أن تبقى حديثة النشأة، برغبتها الجاهلة في اختزال المعنى، متعذرة دوما بعامل الزمن الجامد الذي يسكن ذاكرة غبية تصرُّ على التخلُّف أو كما يقول أفلاطون: الزمن المتحرّك في الذاكرة الجامدةLe temps mobile ، dans la mémoire immobile .
من هنا أيضا، يبدو فعل اشتراكية النشاط الثقافي، بمثابة التجمُّع الهائل لقوى التجهيل التي تتكاثف فيما بينها من أجل مداهنة السلطة المركزية في هذه الدول المتخلّفة، المسؤول المباشر عن عملية التخلُّف.
من عادة الصوت المفرد أن يغيب في غيهب تعالي الأصوات. ولأنّ أخلاقياتٌ حماية الصوتَ المفرد لم يسمح بها بعدُ في مجتمعات التوّحُش السياسي والأخلاقيات المتعالية، فإنّ أي تجمُّع من شأنه أن يُسكِنَ صوت التفرُّد، فاتحا المجال أمام تجمع أصداء الفراغ، أكثر ممّا يمنحه من تجمُّع لمقامات الملء.
إن التجمُعات الثقافية التي أسّست متنفّسا للصوت المنفرد في تاريخ الفنّ تجمعات قليلة، ومن كان لها ميزة ذلك البناء، فإنها استمدّت تعاليمه وتصوراته من الجهد الفردي الخالص الذي امتدّ فيما بعد عبر المريدين والمحبين والتابعين. وبطبيعة الحال فإن رخصة إثبات الوجود، تتطلّب دوما ممهدّات نفسية وفراغات أوتوسُّعات وتمدُّدات Dilatations قانونية ، واستعدادات مادية قد تحتّمها ظروف المجابهة. هذه ضروريات حضارية، تتطلّبُها شروط الإبداع الحرّ. ولذلك لا يمكن للفعل الجماعي إبداعيا أن ينجح دون نجاح فعل الإبداع الفردي أول.
وكل المعايير الثقافية التي تستعمل مفهومنا أو تصوُّرنا للثقافة الحديثة، تشير دون وازع شكّ إلى الوجه البائس الذي تعكسه الثقافة العربية اليوم، وإلى محدودية قوّة الخطابات التحريرية على إضفاء دعائم مقنعة سوسيولوجيا، وإلى ندرة – بل انقراض- العامل الثقافي في التــأثير على مصير الشعوب العربية، وعلى تواطؤ منظمات التجمُّع الثقافية مع السيطرة المركزية أكثر من وقوفها كضدّ مصحّح ومقرّر.
لذلك فإنني لست مقتنعا حتى السّاعة بالفعل الجماعي وسط مجتمعات كهذه فقيرة إنسانيا، ومتواطئة وتعيش على وهم الأخطاء الشائعة، بقدر إيماني بالتأسيس الفرداني للفعل الثقافي الذي يصارع كل تلك الوقائع التعسفية المفروضة، في انتظار انبلاج كرونولوجيا الحقيقة التي يكون بإمكانها طرد غمامة الوهم الذي تعيش عليه الثقافة العربية منذ أكثر من خمسة قرون.
أخيرا، لا يمكنني أن أؤكد على تمايز المشهد الثقافي الجزائري عمّا يحدث عربيا، ولكن بحكم زيارتي لبعض الدول العربية ووقوفي على سياساتها الثقافية، أستطيع أن أصرّح بأننا نتأرجح بين من يتنفّسُ ثقافيا بصعوبة، وبين من يتلفّظ أنفاسه الأخيرة ملفّعا بالقليل القليل من الأمل، ليس إلا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.gmail.com
 
تهميش المثقف الجزائري: من المسؤول؟للمفكر شكري شرف الدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
HOCINE :: الساحه العامة :: نقاش *نقاش-
انتقل الى: